●≈| [ ولاية فلسطين التقنية - خضوري ] |≈●




يَسعد قلـ♥ـبڪَ يآ «• زائر •» نورتـہ الوُلايُهـ .][~
 
الرئيسيةفلسطيني 100%*اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتابراج ولاية فلسطين التقنية - خضوريالتسجيلسجلوووونيدخول

شاطر | 
 

 لاني اذا مت...اخجل من دمع امي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تيمووووور
¤*~مشرف قسم الاتجاه المشاكس ~*¤
¤*~مشرف قسم الاتجاه المشاكس ~*¤
avatar

اوسمتي :
عدد مساهماتي : 1158
عدد نقاطي : 2264
تاريخ تسجيلي بالمنتدى : 11/02/2010
عمري : 31
بلدي - مدينتي : Jinen

مُساهمةموضوع: لاني اذا مت...اخجل من دمع امي   الجمعة 12 مارس - 15:59


/
/
حائرة العينين...في داخلها بركان ثائر...تود لو تنتزعه بيديها انتزاعاً من خلف القضبان..لتضمه

ضمه..وتطبع بين عينيه قبلة..و تربت على كتفه ..و..تشم عطره..

هكذا هو شعور الأمهات الأسيرات اللواتي يمنعن من رؤية أطفالهن فوق

السادسة إلا من وراء شبك و فاصل زجاجي.

قبور...تسمى سجون


كزهر اللوز....أو أبعد !!



لا ثلجٌ ...و لا قطنٌ....

و لوصف زهر اللوز لا موسوعة الأزهار تسعفني و لا القاموس يسعفني ...

زهر لوز.. و رمان ..و ليمون و ريحان.. خضار و ألوان ..

هكذا هو

ربيع فلسطين.. كل فصل فيها يرتسم بملامحه الواضحة..و التي ترتسم على وجوه الناس..

لذا هنا تفهم الاختلاف ..لأن الاختلاف حياة، تتقبله كما تتقبل هدوء الربيع و غضب الشتاء ..

و كذا هي كل المواسم ..و كذا هي سمفونية الحياة.. أرضنا..لا تعطش أبدا ً..فقد سُقيت دماً و مطراً ..

و ها هي تُسقى بعرق الفلاحين ..الذين يقلبونها فينبشون عطر ترابها الذي لا تضاهيه أجود العطور الفرنسية ..


أخبار قديمة...!!


أحد يرغب بقراءة "أخبار بايتة" فكيف بأخبار قديمة.

لكن هذه الأخبار ليست أخبار الأمس ولا الشهر الماضي. إنها أخبار مضت عليها أعوام عدة

(عمر بعضها يفوق عمري)، لكني حين قرأتها، أحسست فعلاً كيف أننا ما زلنا في مكاننا.

الفكرة خطرت على بالي ذات صباح، حيث أن والدي يسمع نشرة الأخبار يومياً على الطريق إلى العمل.

كذلك كنا نسمعها على الطريق إلى المدرسة منذ أعوام مضت. لكنني ومنذ أيام قليلة فقط،

سألت نفسي هذا السؤال: "اخبارنا التي لا تتغير منذ سنوات، كيف كانت منذ سنوات أكثر،

منذ عشرين عاماً مثلاً؟" فذهبت إلى مكتبة الجامعة وتصفحت بضعة جرائد قديمة،

أحاول أن أنقلها لكم رغم الصعوبات

(إذ أن الجرائد القديمة في المكتبة لا يسمح باخراجها ولا بقراءتها ورقيا ولا يمكن الا تصويرها ورؤيتها عبر الميكروفيلم.)



ضربت الخبر ،، فهل ستضربه أنت ؟!


هو هكذا عالم الإنترنت، يتطور بسرعة تفوق التوقعات، ويفاجؤنا كل يوم بما هو جديد مميز.

لا أزال أذكر أنه عندما كان يعجبني موضوع ما، أسارع بإرساله لأصدقائي عبر البريد الالكتروني،

ليشاركوني قرائته، ولكن المواقع الاجتماعية الجديدة غيرت كثيراً من أسلوبي وأسلوب الكثيرين.

مواقع كثيرة ظهرت مؤخراً أصبح مستخدم الانترنت هو من يتحكم في محتواها،

فكل من تلتقطه عدستك من صور أصبح بإمكانك أن تتشارك فيه مع كل مستخدم للانترنت،

وكذلك الحال مع ما تكتبه من تدوينات، وما تعده من مقاطع فيديو، وكذلك مواقعك المفضلة...


عندما انفجر المخيم ...!!


" لما جناح موطنكن تكسّر وبحقّو الناس ما كانت وفيّة
صار يغفى عصاروخ التفجّر ويوعى عا ضجيج المدفعيّة"

أشرقت شمس لبنان على دماء ورصاص، يكسران الرتابة السياسية؛

دماء اختلطت بين دماء الجنود اللبنانيين ودماء "فتح الاسلام" ودماء جرحى أبرياء من أبناء مخيم نهر البارد،

عجزت سيارات الاسعاف عن الوصول اليهم، وبحسب الكثيرين، منعت من دخول المخيم.

وغابت الشمس وبقيت الإشتباكات، ليكسر سكون ليل بيروت الهادئ من الحذر والترقب،

انفجار في ساحة ساسين في الأشرفية.

مؤسف أن رتابة أوضاعنا لا تكسرها إلا "إثارة" أوضاع أكثر سوءاً.



لبنان: جنة الأرض المحروقة ...!!



وهكذا عدنا بليلة وضحاها لتملأ أخبارنا شاشات التلفزة وبيانات الدول الكبرى ( والصغرى على السواء).

أنظر إلى حيرة المذيعين والمذيعات أمام كثرة الأسماء والتنظيمات والأحداث وتشابكها.

فعلاً كيف تتسع هذه البقعة الصغيرة لكل هذا، ومن أين تخلق هذه الأسئلة الكثيرة التي يعجز الكل عن اجابتها؟

ومن أين تأتي محاولة الربط مع أمريكا تارة ومع الموساد تارة ومع سوريا تارة ومع القاعدة تارة

وكأن لبنان رقعة الشطرنج التي يلعب عليها كل هؤلاء؟

من أين تنبع كل هذه الأسلحة والمتفجرات ومن أين يملك حاملوها الجرأة على القتل والتفجير العشوائي؟

أتراهم يسعون للحرب الاهلية، ولماذا؟




وليمة الأجساد الفلسطينية...!!



اتصالات...قلق...عيون تراقب ما يحدث على شاشة التلفاز بصمت حذر

...خوف...إحباط...آخر شمعة أمل تهذي بالموت...نهر البارد ؟...لا غزة !

...نفس المشهد...صباح الأشلاء ...مساء الدم...ولا صوت يعلو على صوت الرصاص...

ولا فريسة للرصاص سوى الفلسطيني !

عندما يذكر المخيم، تتسارع الصور في ذاكرتي، عندما زرت المخيم لأول مرة.

هنا استبدلت الخيمة بالإسمنت بعدما تيقن الفلسطيني من أن العودة لن تكون "الآن الآن" بل "غدا" !

رائحة "البنزين" والنفايات والخبز، أزقة ،جدران متشققة مزدحمة بالشعارات والصور،

أطفال بملابس باهتة، سيدات يرضعن أطفالهن، صبايا جميلات يتضاحكون في زاوية،

ورجال يتعاطون السياسة والسجائر وهم يستمعون للأخبار من مذياع قديم.

والأهم من كل ذالك، المسلحون المنهكون من قلة الحيلة والمال.


لا تنكـسِـــْر


قــف شــامخاً لا تنكســرْ

حـلّق في الســماء عاليــاً كالنســرْ

وليكــن جناحــاك مظلــة

تحمــي من اســتظلّ بها...وانتظــَر

إنتظــَر فجـراً جـديداً...وعلى الجـرح صَبـَرْ

كـن جـبلاً لا تهزّه ريــحٌ ولا يُذيبـه مطـرْ

كـن في الأرض جِـذرُك ضاربٌ ورأسـك في أعـالي الشجـرْ

كـن أميراً، كـن ملكـاً من عرشـه أكـبرْ

كـن طـفلاً مدللا يمشـي ويتبخترْ

وتمسون على وطن بحجم احلامكم

احترآمي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.kadoorie.yoo7.com
!~¤§¦أمير الظلام ¦§¤~!
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد مساهماتي : 1325
عدد نقاطي : 1402
تاريخ تسجيلي بالمنتدى : 20/02/2010
عمري : 27
بلدي - مدينتي : طولكرم

مُساهمةموضوع: رد: لاني اذا مت...اخجل من دمع امي   الجمعة 12 مارس - 16:07

مشكور يا امير على مواضيعك المتميزة جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.kadoorie.yoo7.com
عاشقة الموت
عضو سنفور
عضو سنفور


عدد مساهماتي : 29
عدد نقاطي : 29
تاريخ تسجيلي بالمنتدى : 13/03/2010
عمري : 21
بلدي - مدينتي : الخليل

مُساهمةموضوع: رد: لاني اذا مت...اخجل من دمع امي   الثلاثاء 16 مارس - 10:10

مشكووووووووووور على الموضوع
مع تحيات عاشقة الموت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!~¤§¦أمير الظلام ¦§¤~!
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد مساهماتي : 1325
عدد نقاطي : 1402
تاريخ تسجيلي بالمنتدى : 20/02/2010
عمري : 27
بلدي - مدينتي : طولكرم

مُساهمةموضوع: رد: لاني اذا مت...اخجل من دمع امي   الثلاثاء 16 مارس - 10:18

دائما متميز يا امير فلسطين دمت بود واحترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.kadoorie.yoo7.com
بحر
admin2
admin2
avatar

اوسمتي :
عدد مساهماتي : 2392
عدد نقاطي : 3247
تاريخ تسجيلي بالمنتدى : 18/02/2010
عمري : 27
بلدي - مدينتي : حيفا

مُساهمةموضوع: رد: لاني اذا مت...اخجل من دمع امي   الأربعاء 17 مارس - 16:01



مشكووووور يا صديقي امير فلسطين
احلا منحرف
تحياتي بحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mai
مشرف
مشرف
avatar

عدد مساهماتي : 691
عدد نقاطي : 778
تاريخ تسجيلي بالمنتدى : 01/03/2010
عمري : 26
بلدي - مدينتي : طولكرم

مُساهمةموضوع: رد: لاني اذا مت...اخجل من دمع امي   الخميس 18 مارس - 15:56

مشكور على الموضوع الحلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لاني اذا مت...اخجل من دمع امي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
●≈| [ ولاية فلسطين التقنية - خضوري ] |≈● :: ~{.. فلســــطينيات :: • اخبار ► فلسطين │♣-
انتقل الى: